وتعرض نائب رئيس شركة أبل لهندسة البرمجيات، كريغ فيديريغي، لموقف محرج خلال استعراض إحدى ميزات هاتف “آيفون X”، حين حاول البرهنة على إمكانيات ميزة “تعريف الوجه” المخصصة لفتح قفل الهاتف.

وأعلن فيديريغي بفخر أن “فتح آيفون X بات أمرا سهلا بمجرد النظر إليه”، لكنه فشل في ذلك حين حاول في المرة الأولى.. ثم طلب الهاتف في المرة الثانية إدخال رمز المرور.. قبل أن يعمد الرجل مجددا إلى محاولة فتحه بالنظر، وينجح بذلك أخيرا.

إلا أن الشركة الأميركية خرجت بتوضيح سريع للواقعة، فسرت خلاله ما جرى، والسبب الحقيقي لحدوث ما اعتبره كثيرون مشكلة في الجهاز.

وقالت “أبل” إن الحاضرين كانوا يقومون، قبل بدء فعاليات الحفل، بتجربة نسخة الجهاز ذاتها التي استخدمها فيديريغي على المسرح، دون أن يدركوا أن قارئ بصمة الوجه يحاول التعرف على وجوههم دون جدوى.

وبعد فشل ذلك، لأن وجوه هؤلاء لم يكن بينها وجه نائب رئيس أبل المسجل سلفا، قام ” آيفون X” بما صُمم للقيام به، إذ طلب رمز المرور لفتحه، وهو الأمر الذي شاهده الملايين على الهواء مباشرة متصورين وجود مشكلة.

وكان “آيفون X” مفاجأة أبل خلال المؤتمر، وقد أطلقته الشركة بمناسبة الذكرى العاشرة لإطلاق أولى هواتفها الذكية “آيفون”.

ويتميز الهاتف الثوري بمزايا عدة أبرزها شاشة تغطي الواجهة بالكامل، وبصمة الوجه، وإلغاء الزر الرئيسي التقليدي بهواتف “آيفون”.

سكاي نيوز